الجمعة، 2 فبراير 2024

«مانيفيستو» بدون حروف

سيحينُ الوقت، لأن نبدأ من حيث انتهى الآخرون، أو من حيث انتهينا نحنُ، رافعينَ رؤوسًا لا تنحني، وبوجوهٍ آمله تستنشقُ نسيم الحريةٌ وتأبى زفيرهُ أبدًا.

من نحنُ وإلى أين سننتهي؟ سؤالٌ أبديٌّ وسرياليٌّ كأعجوبةِ الخلقِ والكونِ... نحنُ الحطامُ الذي لا يُمكن إعادةُ تدويرهُ، نحنُ الضررُ الجانبيُّ في الحربِ والسلمِ، نحنُ نسمةٌ في تعدادٍ تائهٍ بلا سببٍ وبلا أي وجهةٍ وبلا أي تقديرٍ، نسيرُ في تيهٍ وظلامٍ لا يتبعه أي بارقةٍ أملٍ أو نورٍ، مساءٌ لا ينتهي بنهارٍ، نتخبطٌ فلا وجودَ لأيِّ نظام.

هل نحن السببُ أم المُسبِّب؟ هل نحنُ الرصاصةُ في الانطلاق أم نحنُ إصبعِ مُطلقها، أم نحنُ الصدأٌ الذي يجعلُ الرصاصةُ تَعلقُ كل مرة لحظة الانطلاق؟ أم أنحنُ الإجابةُ لهذا السؤالِ وكل تلكَ الأسئلة؟

والحقيقةُ يا صديقي ببساطةٍ أننّا من تستغرقنا التعاريفُ والأسئلة بدلًا عن البحث عن الإجابة؟ نحنُ هؤلاء الذين لا يعرفون ماذا يريدون، ولا يفعلون شيئًا لكي يعرفوا... نحنُ يا صديقي «مانيفيستو» بدون حروف، بيانٌ بدون قائدٍ ولا جمهور، إرادةٌ بدون بشرٍ، وأملٌ بلا أي مستقبلٍ.


Photomontage by Raoul Hausmann

******


أراكم المرة القادمة...

الجمعة، 5 يناير 2024

تسارع العالم الجديد

سيحينُ الوقت دائمًا لنراجع قراراتنا، لنجلس ونُفَّكر ونتناقشُ مع أنفسنا أولًا في وسطِ تيهٍ لسنا عالقين بهِ وحدنا نحن بل سادَ العالمَ كُلَّه في وسط تسارع العالمِ الرهيبِ الذي صار للإنسانِ فيه ليس سوى فخٌ ومِصيدة!

نعيش الآن في حقبة غيرُ مفهومةٍ وغير معقولةِ يتساوى فيها الممكنُ والمستحيلُ يتساوى فيها الحقُ والباطل، نكذبُ ونُكذِّب المنطق أحيانًا حتى نكون صوابيِّن نحنُ ندرك الحقيقة تمامًا ومع ذلك لا نجهر بها خوفًا من سلطةٍ ومفاهيمَ صنعناها بأيدينا نحن، صنعنا الأغلال لنتقيّد بها ونقيّدُ بها الآخرين حتى صارت المزحة التي كنّا نسخر منها ونحنً صغارًا حقيقةً كيف لكفَّار قريشٍ أن يصنعوا صنم عجوةٍ وحين يجوعون يأكلونها!

نحنُ نتطرَّفُ كل يومٍ في أفكارنا... ليس رغبةً منَّا في التطرف في حدِ ذاته ولكن لأن هذا أصبح سمةَ العصرِ والوسم الدارج، هذا العصر سمته "التسامحُ والإنسانية" فنحنُ نتطرف ونغالي في نصرة أي أقليةٍ من أي نوعٍ -جزءٌ صحيح- ولكن في نفسِ الوقتِ لا نهاجمهُ ونعفيه من أي مسؤوليةٍ بل ونذهبُ لنقدِّسه ونجعله غير قادر على الخطأ في الأساس... نتطرف مزايدةً وغلوًا في كل شيءٍ حتى أصبحتَ لا تجرأ على قولِ مفاهيمٍ بسيطة كالسمنةِ بل تذهب لأقصى الحدود بحثًا عن مسمياتِ أخرى أكثر "لُطفًا" كـ"ممتلئٌ (جميلٌ.. رائعٌ... واثق)!".

لا أفهم حقيقةً سر ذلك ربما النيةُ هي عدم التنمر لكن الوضع أصبح بأننا لا نستطيع حتى تسمية الحقيقة من الخيال، ربما هو تطرفٌ غير طبيعيٍّ للأفكار وربما في المستقبل سنحذو حذو (جورج أورويل) في رواية 1984 ونلغي أي كلمةِ تسببُ حزنًا لأي شخصٍ فيصبح معجمنا لا يحمل كلماتٍ مثل (حرب، عاصفة، حزن، سوء كرب، هم، فقر) أو ربما (أصلعًا، سمينًا، نحيفًا)!

أو ربما نستيقظ و "يحينُ الوقت دائمًا لنراجع قراراتنا، لنجلس ونُفَّكر ونتناقشُ مع أنفسنا أولًا في وسطِ تيهٍ لسنا عالقين بهِ وحدنا نحن بل سادَ العالمَ كُلَّه في وسط تسارع العالمِ الرهيبِ الذي صار للإنسانِ فيه ليس سوى فخٌ ومِصيدة!"


Brave New World 07 - Ian Young

******


أراكم المرة القادمة...

الاثنين، 25 ديسمبر 2023

حان الوقت...

تتشابكُ الحروف في الذهنِ وتعلق الكلمات فيهِ حين أحاولُ الكتابة؛ تمتزجُ المواضيعُ وتتشابكُ في مخيلتي لتخرج على هيئة قصاصاتٍ! ولكنها تنطلقُ بغتةٌ وكأنّها رصاصةٌ طائشةٌ خرجت من فوهةِ بندقيّةٍ حذرة لكنها ستنفجرُ لتخرج كما تخرجُ دائمًا لعلّها تصيبُ صلب الحقيقةُ وكأنها تعلم بأن لا سبيل إلّا أن تنفجر وتُفجِّر!

مضى وقتٌ طويلٌ على هوامش العودة، ولربما حان الوقت لتلك الهوامش لتعود مجددًا!

Resurrection - Mark Heine


******


أراكم المرة القادمة...
 

السبت، 4 نوفمبر 2023

وأفوّضُ أمري إلى الله.

سأكتبُ هذه الأوراقُ في أوقاتٍ عصيبةٍ نمُر بها جميعًا وقلوبُنا ثكلى تتمزّق بفعل الصور والمشاهد التي تنهالُ علينا على الشاشاتِ، سأكتبُ هذا النص وسأتركه لمن يمُر عليهِ وأنا غير عابئٍ بما ستقوله أو ستظنّه لأننّي سأكتبُ ما أشعرُ به ليس باندفاعِ الشباب الحماسيِّ، ولكن بموضوعية العاقل الذي لا أدعيها لأسأل السؤال الذي يجولُ بخاطرك وتخشى سؤاله... «ماذا بعد كل هذا الألم؟»

حام هذا السؤال بخاطري البارحة، فلم أجدُ له إجابةً وأنا أشاهد مشاهد القصف الفاجر للقطاع، ماذا نريدُ وماذا سنستفيدُ في ظل نُظُمٍ لا تُقدِّمُ ولا تؤخِّر، ماذا سنكسبُ والواعي العاقل يعلم بأنَّ كل هذا سيتوقف وسيجلس الجميع على طاولة المفاوضات كما يجلسُ الجميعُ ليس تعاليًّا على من يجلس ليتفاوض والعياذ بالله، وإنّما لأنّ هذا هو الواقع أنّك تحاربُ لتجلس وتتفاوض... أردتُ أن تسأل نفسك هذا السؤال معي لنتشارك؟ لتسقط في بحرِ المجهولِ معي وستضع في بالك أيضًا كما أضع الآن معك نبل القضية وقدسيتها بالنسبة لنا جميعًا.

حين نحاربُ يجبُ أنّ نضع في بالنا الأضرار الجانبية التي تقع وستقع! إن الأضرار الجانبيّة من اليقين الأزليّ للحرب أيًّا كان شكلها أو وقتها، هي حقيقةٌ أبديّةً يعلمها حتى المدنيون الذين لم يحملوا أبدًا سلاحًا أو رأوا حربًا، ولا تأخذك الحماسة صديقي لتذهب لتسيء الظنَ بي بطرحي هذا؛ لأنّني أعلم بأن هذا ما يجول بخاطرك الآن، وصدقني إن كنت أنت من يسأل هذا السؤال ستأخذني نفس الحماسة وبنفس الدرجة لأستبقُ سؤالك: «ماذا تقصد بهذا؟» ظنًا وجورًا وعدوانًا بأنني أضع لومًا على المقاومين في هذا البلد الأبيّ الصامد، بل أقول بكلِ صدقٍ أن هذه الحرب ستتوقف إن عاجلًا أم آجلًا وأنه يجب أن يقف الأخيارُ على ناصيةِ المنطق ليجروا بعض الحساباتِ لأنَّ الخاسر الوحيد في الحروب التي على هذه الشاكلة هي الشعبُ وأنّ الثمن الذي يدفعه هؤلاء الأبطالِ العُزَّل الآن هو ثمنٌ غالٍ يجبُ أن يُوضعُ في الحسبانِ.

أيًّا كان الثمنُ الذي تنتظره المقاومةُ من تلكَ الحربِ لا يُقارنُ بكلِ صدقٍ بما يحدث الآن ولن يتوقف، والرهانُ الذي تتخذه المقاومة الآن يجبُ أن يكون مدروسًا جيدًا، ونقول هذا بهواننا وقلة حيلتنا التي تكتبُ هذه النصوصِ وتتخذ إجراءات لا تُثمن ولا تُغني من جوعٍ، من مقاطعةِ لمكملاتٍ ترفيهيةً نُصرةً للقضية أو بأحرفٍ حزينةٍ بائسةٍ لا تملك شيئًا ولا تقدم أو تؤخّر، يجب أن يكون لكل هذا حدًا ليس باستسلامٍ للواقع الذي يخبرنا كل مرة أنَّ النصر الذي سيحدث لن يحدث في هذا الوقتِ، لن يحدث إلّا بحربٍ شاملةٍ يشارك فيها كل مسلمٍ، حربًا تقوم بعدها ساعتنا وساعة هذا الكونِ البائس أخيرًا ويكونُ فيها الخلاص نهايةً لكل ألم ولكل ذنبٍ ولكل قطرة دمٍ لطفلٍ وسيدةٍ تسقط في رقبة كل عربيٍّ ومسلمٍ.

أما هذه الحرب ومثيلتها هي حروبُ ارسال الرسائل والاستنزاف التي يجبُ أن تكون محسوبةً، لأنّ المعارك الغير محسوبةٍ خاسرة دائمًا وأبدًا! ونرى ذلك رؤيا العين في نفس الحرب على الجانب الآخر الداعر في فشلِهِ كل مرة في معركته الغير محسوبة وهي التوغل البريِّ، واعتبروا يا ألو الألباب... ستنتهي هذه الحربُ يومًا، وعندما تنتهي أدعوك أن تعيد قراءة هذا النص لتعلمَ أننّي لم أكن أبتغي شيئًا غير الخير وليس بعنترياتِ العامةِ التي لا تقتلُ ذبابةً هذا وأفوّضُ أمري لله.

Le mal de mer (Seasickness) by René Magritte

******


أراكم المرة القادمة...
 

الأحد، 15 أكتوبر 2023

الحقيقة الضائعة

يحضرني أننّي ذات مرةٍ جلست مع بعض الأصدقاء على أحدِ المقاهي الشعبية في وسط البلد عامِ 2012 وأخذنا نتحدث بشغفِ الثورةِ الأول عن مصر المستقبلِ ورؤيتنا لمصر عام 2030، كرؤية موضوعيّة أن يستلزم للوطن على الأقل خمسة عشر عامًا لأن يكون على الطريق الصحيح، تاركين الأحلام الواهية لمعظم الرموز الذين كانوا رموزًا على الجانب أو بالأحرى بالتعبير الشعبي: «بوسه وحطه جنب الحيط».

كان على رأس النقاش ذلك اليوم القضيّة الفلسطينية، وما جعلها كذلك هو تلك الدعوات وقتها وكانت تسمى «بالزحف للأقصى» في ذكرى النكبة وأشتد النقاش الذي لا أدعي أنّه كان موضوعيًّا بشكل كامل، فمعظمنا كانت تدفعه العواطف والهوية في الأطروحات، اختلفنا كثيرًا وعَلَى الصوت وتمسّك كلٌّ منا حتى ساد الصمت كأنّ صوت عمر سيلمان أوقفنا وقال: «Egyptian people are not cultured enough for democracy!» ساعتها فقط تعلمتُ كيف تضيع الحقيقة! ورأيت ذلك تأكيدًا وبرؤى العين يومها وبعدها بعد توالي الأحداث.

تضيعُ الحقيقة بين طرفيّ الحوار والنزاع، تضيع بكل كلمةٍ وبكلِ حرفٍ وبكل تأويلٍ بقصدٍ أو بدون، تضيع وتختفي بتقلّب الأزمان وبتقلّب المنفعةِ، وحتى بتبادل الأوضاعِ والكراسي، نشاهد اليوم والأمس كيف يتم تشويه الحقيقة التي تختلفُ باختلاف الرواية والشاشةِ بخيرٍ وشر يتبدّل بتبدّل الرواة وباختلاف الصورة والقصص التي تحكيها وكذلك باختلاف اللغة وباختلاف القصد، فلا نتوحد في روايتنا التي نؤمن بها ونعيشها بكل مشاعرنا وهويتنا بيقيننا الراسخ الذي لا ندعيه فنذهب به إلى إنسانية الغرب التي ليست بإنسانية، وهم أوربا الذي ترعرع في مخيلاتنا وفي عقولنا بفعل ماكينة إعلاميّة لم تكن أبدًا في صفنا أبهرتنا كالقرويُّ الذي أبهرته أضواء المدينة؛ تشبعنا به بهونٍ فأصبحت معاييرهم هي اللعبة التي نلعب بها، ونسينا كما ننسى دائمًا أن تلك المعايير هي معايير وضعها الغربيُّ للغربيُّ يُحدِّثنا بها تكبرًا وحين يتعلقُ الأمر بنا فتلك المعايير تمسحُ بممحاة وكأنّها لم تكن، فلم تكن أبدًا لنا في أبو غريب وفي أفغانستان وفي سوريا وفي اليمن وفي مصر وفي.. وفي...

ومع ذلك ننبطح في قيم الغرب الذي ينشدونا دائمًا حين يُقتلون، وعندما يكونون القاتلين نصبح كما نصبح دائمًا إرهابيين نستحق القتل... فتذكر عزيزي المنبطح المنبهر أن تلك المفاهيم لم ولن تكن أبدًا لك، وصدقني بمعاييرٍ صادقة يقوم بها شخصٌ يتوسط النزاع بدون أي ميلٍ أو زيغٍ سنكون دائمًا على الدوام نحنُ العربِ الأكثر إنسانية على مر التاريخ.

وفي النهاية أحب أن أتوجه بعميق شكري وتقديري لمشهدٍ لا يغادر تفكيري كلما رأيتُ منبطحًا على المنصاتِ هو مشهدٌ أبدعه المخرج والمؤلف محمد أمين في رائعته «ليلة سقوط بغداد»... والله هينضفونا!

والله هينضفونا - فيلم ليلة سقوط بغداد
******


أراكم المرة القادمة...