الخميس، 14 أكتوبر 2021

هوامش - 1#

كُن مُحبًّا، غيورًا، كريمًا،
صادقَ الوعد صلبًا عند المصاعب.

كن صبورًا، متفاهمًا...
ففي دين الحب ذلك مفتاحُ الطلاسم.

حُبك قِبلتُك، تفاهمك قُبلتُك...
وفي عُمق الليل ربتةٌ وضمةٌ
وتلك أعلى المقاصد!

لكَ فيها حبٌ وأمام ذلك عشقٌ
وفي طياتِ الحبِ بعضُ العقارب.

فتمسكُ بكَ فيها وفيها بكَ
فأنتما في حبكما الشقائق.


First Love  by Leonid Afremov.


******


أراكم المرة القادمة...

الجمعة، 23 يوليو 2021

لصباحٍ جديد...

لصباحٍ جديدٍ، لشعاع شمسٍ يتسّللُ عبر النافذة على وجهنا فتستيّقظ، لتصّدعاتٍ تملأ أرجاء المنزل... حادةٌ حين يسقط عليها ضوءُ النهار، تمر عليها أعيننا مرور الكرامِ، اعتادت عيوننا عليها، فأصبحت عاديّة.

نطوي الأيام كما نطويّ أوراق كتابٍ قرأناه مئاتِ المرات، نطويها ونكوّرها لسلةٍ كما نفعل مع مناديلِ السعالِ ضوءُ القمر متوهّجٌ يدفعنا نحوه وبينهُ وبيننا حجاب، نهُم لنتجاوزه فيسقطُ القمرُ في الفراغِ وفي انعكاسِه على البحيّرة ليسلَّم الراية لضوءِ النهارِ يتعانقان مودعيّن بعضهم البعض كل ليلةٍ في الأفقِ، كما نراهم!

إنّ الحياةَ عجيبةٌ في تقديرها، فهي كالأرجوحة؛ نتأرجحُ في بين السعادةِ والحزنُ. نرى فيها الحاضر، وتعيدُ فينا في كل دورتها الماضي. البعضُ يصيبه الدوارُ فيسقط والآخرون صامدون فحسب حتى يصيبهم المصير. في كلِّ دورةٍ تفقدُ السعادةُ معناها وتقتلنا الذكريات. لكنّنا نستيقظ كل مرةٍ لصباحٍ جديدٍ، لشعاع شمسٍ يتسّللُ عبر النافذة على وجهنا فتستيّقظ، لتصّدعاتٍ تملأ أرجاء المنزل... حادةٌ حين يسقط عليها ضوءُ النهار، تمر عليها أعيننا مرور الكرامِ، اعتادت عيوننا عليها، فأصبحت عاديّة...

"تكرار حتى قيام الساعة..."


‘A la rencontre du plaisir’ by René Magritte


******


أراكم المرة القادمة...

الأربعاء، 7 يوليو 2021

ما لا تخبرك به لوغريتمات السوشيال ميديا

دعني أخبرك عن شيءٍ كصديقٍ، لا أعلمُ حقًّا ستتقبل ذلك الشيء أم لا، أو إن كنت في الأصل تعتبرني صديقًا، لا يَهُم! دعني أخبرك بدون دباجاتِ المقدماتِ التي يسترسل الكتابُ فيها، لجذب انتباهك وشراءُ تعاطفك نحو الكلامِ!

لن يخوض أحدٌ معاركك يا صديقي، حتى لو أوهموك بأن مشاعرك وضعفكَ شفيعٌ لك وبالإمكان أن تجهر بهم، لن يتلقّفك أحدٌ، فقدرك هو الاجتهاد والنجاح، فلن يقدّرك أحدٌ لشيء سوى نجاحك وقدرتك على المضي بحياتك قدمًا، لذا فلتسترجل يا صديقي وتدع عواطفك جانبًا وقاتل، كل ما غير ذلك أوهامٌ حداثيّة تهدف خلق متسع لآخرين على حسابك! لن يهتم أحدٌ بك ولن يحُبك أحد ضعيفًا، فالقويُّ الناجح هو الذي يلتف حوله الناس. كن رجلًا وقاتل، البكاء للضعفاء! أمّا مع أحبائك فهم ملاذك ومفرك من كل الدنيا فكن طيّبًا حنونًا محبًّا تستطيع أن تسقط بينهم وبين أحضانهم وتبكي وتزرف الدموع، هم وهنَّ سكينتَك الذي أخبرنا المولى عنها: «وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ»، فأحسن يا صديقي وكن في حياتك عنوانًا للعطف والحنان اللا محدود، واعلم أن العالمُ لا يدور حولك فحسب، العالمُ يا صديقي مزرٍ قميء! ولا يستحقُ أحدٌ أبدًا! وفكِّر! هل نستحق الحياة؟

الإنسانُ دائمًا وأبدًا يُولد برغبته الأنانيّة، وحسٍ أنانيٍّ في أستحقاق الحياةِ وذاتيّةٍ تدفعه للشعور بأنّه متميِّزٌ وأنّه يستحق الحياةَ وكل شيءٍ أكثر من أي أحدٍ حوله، والحقيقةُ الواقعةُ يا عزيزي أن القول بأننّا نستحقُ الحياة شيءٍ نرجسيٍّ! لأنّ الحقيقة أنّنا محظوظين بفرصنا في أن نعيش – وللهِ الحمدُ والمنّةِ -، وأنا وأنتَ يا صديقي لا نستحقُ شيئًا سوى ما نُقدِّمه ونجني ثماره ونجتهدُ في تحقيقه.

واعلم يا صديقي أن الدنيا زائلة وأن مصائرنا في النهايةِ في قبورٍ تضمنا، وفي أحبابٍ يقدِّروننا ونقدرهم، ولن يهم شيء في حيواتنا سوى إرثنا الذي نتركه محبَّةً وجلدًا، وأنا أعلمُ يا صديقي أن الدنيا صعبة وأن المصاعب والضيق يجابهك من كل حدبٍ وصوب لكنّه في النهاية أيضًا ليس سببًا لا لعصبية أو تشدُّدٍ، ففي النهاية أنت تعطي ولا تسأل مقابلًا، تفعل ما يفعله الرجل وهو القتال... والمجد لك مهما حاول الجميع رسمك في إطار الشيطنة والادعاءات الباطلة الكاذبة.

وهذا ما لا تخبرك به لوغريتمات السوشيال ميديا! 

By: Jill Clark


******


أراكم المرة القادمة...

الأحد، 23 مايو 2021

بعضُ الأشياء عنّي.

يراودني الموتُ منذ كنتُ صغيرًا، كان لديّ يقينٌ دومًا بأننّي لن أعيش طويلًا، ومازال! لا أدري من أين أتت تلك النظرة السوداويّة لحياتي، لكنّه شعورٌ حقيقيُّ! شعورٌ بأنّك ستسقط لسبب ما في أي لحظة.

أخطأتُ الموت مراتٍ عديدة، مرة عند السفر عندما تأخرتُ عن السيارةِ التي حجز لي صديقي فيها مقعدًا فترك السيارة وأنتظرني! مررنا بها محطمّةٌ على جانب الطريقُ! توفيَّ ستُ أشخاصٍ، حتى هذه اللحظةُ موقنٌ بأنني كان من المفترض أن أكون منهم!

لم ألمسِ الموتَ كثيرًا في حياتي! ولكنّي قد تصالحتُ معه! تصالحت مع الموت حقًا فلم يعد يرهبني! أعاملهُ كرفيقٍ وظلٍ يتبعني أينما ذهبتُ، سينجحُ الموت يومًا أن يقتلني بالتأكيد، لكنّي في الحقيقةِ لن أحزن حين يقترب، للأمانة لم أتمناهُ يومًا، ولا أقبلُ أن أركن إليّه في الخيبات ركونِ الجبناء، فقط تصالحُ العاقلُ مع يقينه الأبديّ!

لذلكَ أتحدثُ دومًا بما في عقليّ! أسامحُ ولا أكن كراهيّة لأحد، أكرهُ المنطقُ الظالم والمعطوب، لأنّه دومًا ميزانٌ مُطفّف! لا أمن بالخير والشر، فالخيرُ والشر دائمًا نسبيُّ يُشكِّله الناس حسب المصلحة وحسب الحاجة! ولا وجود للخير والشر الأكبر سوى في القصص والحكايات، أتفهمُ دومًا أن الدنيا لا تعبيء بنا ولا تكترثُ لمشاعرنا، فنحنُ مهما تقدمنا تحكمنا المادة والسياسةُ ونعتقدُ أننا أحرارًا!، لا أؤمن حقًا بشعارات المساواة والتنوع وأمقتُ كل ما هو يدعو للتساوي بدون مسؤولياته فأنا لا أقبلُ بالظلم حتى ولو كان نبيلًا في مقصده – أؤمن بفكرة أصيلة وهي المساواة في الفرص فحسب– لأني أؤمن بالعدالة والتمايز على حسب الجهد وليس على حساب العرق او الجنس أو المظلومية أو لعب الضحية، كنتُ مع الثوريّة وأستيقظتُ لأدرك أن العالم واقعيٌّ تحكمه مهما بلغت تعقيداتهُ المصالح والأموال والسلطة وموازين القوى، ظالمٌ ولكنّه اصطفائنا البشريِّ لسلاسل القوى! هذا ما اصطفته لنا الطبيعةُ، أن الشعاراتِ النبيلةُ لا قيمةَ لها إن لم تكن موضوعيٌّة وتناسبُ الجميع وتناسبُ العالم بمختلف اعتقاداته!

تصالحتُ وآمنتُ بأنَّ أحترم اللعبة والحياة وأن أحترم أقداري فيها، حتى وإن كانت طموحاتي وأحلامي تفوقها، تعلمتُ بأن أتريث في نظرتي للأشياء وأن أوزن الأشياءَ دومًا بميزاني وميزان الرأي الآخر! وأن أقدّر سخرية القدر الدائمة في أنّه لن أعيش حتى أحقق أحلامي وطموحاتي مهما كنتُ مجتهدًا ربما يسبقني القدرُ دومًا وربما يكونُ التقديرُ في الموت نفسه!

أحبُ الكتابة جدًا وكانت لديّ آمالٌ كبيرة في نشرها لكن لا بأس فقد تعلمتُ أن احترم اللعبة وأدرك أن لا مجال لدي بدون جمهور! لكنّي على الرغم من كل ذلك متسامحٌ مع كل هذا فأنا أحترم قدري! أحبُ رفيقةَ دربي ونصيبي!، وسعيدٌ حقًا فلا أأملُ في شيء أكثر من حياتي معها ولا أنتظر شيئًا سوى ما أقدمه وما أحبه، وربما هذه رسالتي في الحياةِ، أن أُبقي رأسيَّ عاليًّا، وأن أحبَ من أحبنيّ بكلِ قوةٍ وأن أدع أيامي تمضي سعيدةً على قدر ما أستطيع، وأن ابتسم كما ابتسمُ كل مرةٍ عندما أكتب وأقول في نفسي كما أقول كل مرة: «هذا نصٌ آخر لن يقرأه أحد!».

By: kresna_rama

******


أراكم المرة القادمة...

الأحد، 16 مايو 2021

الأحزان والمواصلة.

سألني صديقٌ: «كيفَ يمكننا المواصلةُ بعدَ كُل هذا الألم، وبعد كل تلك المشاهد، وكل تلك الدماء؟»، صمتُ لدقائقَ طوليةٍ وعيناي لا تفارق سماء الليلِ الحالكِ، كنتُ ألوذُ بالصمتِ فرارًا، يُحدثني كأنّني أعلمُ كل شيءٍ وأننّي سأقولُ كلامًا حكيمًا يداوي جُرحَ المشاهدِ التي تعجُ هاتفه!

نظرتُ له ولعيناهُ المنكسرةِ بفعل العجز وبفعل القسوة أنا ألبسُ زيَّ التماسكِ الغريزيِّ، ذلك التماسك الذي يخبرنا به عقلنا الباطن أنّ لا شيء بيدنا كي لا ننهار! قلتُ له: دع الحياةَ تحدثُ! لأنّها ستحدُث رغم أنفِ الجميع! حدثت وستحدثُ حتى آخر الزمان! لمرةٍ واحدة سنتظاهرُ أننّا لسنا محور الكونِ وأن مشاعرنا الأنانيّةُ في الاستمرار والمستقبل ومشاغل حياتنا الطبيعيّة هي الدافعُ الوحيدُ للاستمرارِ.

لأن الحياة ستستمر رغمًا عنّا! ورغمًا عن الجميع! وأن كل تلك الدماءِ وكل تلك التضحيّة هي تضحياتٌ من أجلِ بسمةِ الأطفالِ في المستقبل، والشغفُ في مواصلة الحياةِ والبناء!، لم تسيل الدماءُ أبدًا حتى ننكسر، بل لنواصل ونبني ونُشيّد ونبتسم، ونتذكرُ في لحظاتنا التضحيّات التي بها سيعلو صوتنا، لنتابع يومًا بيومٍ بشغفِ المرة الأولى، وصدورٍ منفتحةٍ لا تخشى الانكسار، سنواصل للبناء ولنعمل ونحارب وننتصر، ونبتسم كما ابتسم الأبطالُ في اعتقالاتِ البدايات، ابتسامة الأمل والنصر، إلى المنتهى!


******


أراكم المرة القادمة...